أن تقف في محراب نابغة زمانه محمد الحافظ ولد أحمدو عليك أن تتوضأ بينابيع الإبداع .

محراب يأخذك أسيرا موقنا بأن الرجل استطاع أن يتربع على عرش الإبداع لسنوات عديدة ووجدت أعماله لتكون خالدة وأنه حافظ على مكانته بخطى ثابته في مقدمة صفوف المبدعين ،ليزداد تميزا وعطاء وثقافة ،ويدهشك أكثر عندما يسافر بك على بساط الريح الى عالم الشعر الجاهلي الجميل ويسرد لك بدقة لا متناهية عن عبس وذبيان ومرة وتغلب وغيرهم وكأنه مراسل ميداني آت من بين تلك المضارب والفرسان والحسناوات ،عندها فقط تعلم أنك موهبة حقيقية وكنز بشري ثمين لايقدر بثمن تخطى الوصف وشخصية سحرت من تابعا إذاعيا وتلفزيونيا من مختلف الفئات العمرية والمستويات المعرفية،حفظك الله ياحافظ.


                                                                                                                                                                                                           طربي محمد فال

 


جميع الحقوق محفوظة ©2019   شبكة الصحفيات الموريتانيات