انطلقت اليوم بالمركز الدولي للمؤتمرات (المرابطون) أشغال الدورة العادية ال ٣١ لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المنظمة تحت شعار "الانتصار في مكافحة الفساد نهج مستدام نحو تحول افريقيا".

 

و تناقش هذه الدورة ،ملفات الاصلاح المؤسسي للاتحاد ومنطقة التجارة الحرة  في القارية الإفريقية وسبل نزع فتيل الأزمات في إفريقيا والموقف الإفريقي الموحد بشأن مجموعة بلدان إفريقيا والبحر الكاريبي والمحيط الهادي ما بعد 2026 وتحقيق أجندة 2063 الإفريقية والمصادقة على ما يعرف بإصلاحات كاغامي المؤسسية.

 و يعد الموضوع الابرز في جدول الاعمال  هو كسب المعركة ضد الفساد  وسيقدم  الرئيس النيجيري محمد بخارى تقريرا بصدده.

 

كما سيناقش القادة في جلسة مغلقة تقارير لمجلس السلم والأمن الإفريقي حول السلم والأمن في إفريقيا وآخر حول تنفيذ خارطة الطريق الرئيسية للاتحاد الإفريقي بخصوص الخطوات العملية لإنهاء الصراعات في إفريقيا بحلول عام ٢٠٢٠.

وفي السياق نفسه يشيد  الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي بحسن تنظيم قمة نواكشوط الإفريقية وبما هيئته موريتانيا من منشآت لاحتضانها

نواكشوط, 

 

 وفي كلمته خلال افتتاح الدورة 31 لقمة الاتحاد الإفريقي في نواكشوط، أشاد السيد بول كاغامى الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، والحكومة والشعب الموريتانيين، على احتضان هذه القمة، معبرا عن إعجابه الكبير بحسن التنظيم وبالمنشآت التي تمت تهيئتها لاحتضان هذا الحدث الهام.

 

وقال إن تنمية موريتانيا تطبعها الشفافية والوضوح وأن الضيافة الموريتانية الأصيلة جعلتهم يشعرون بأنهم بين أهليهم وذويهم، مشيرا إلى أن ذلك لم يفاجئهم نظرا لما اشتهر به هذا البلد الذي يستحق بجدارة أن يوصف بأنه بلد المليون شاعر.

 

ورحب الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي، بمشاركة الرئيس السيراليوني المنتخب في هذه القمة لأول مرة، مهنئا إياه ومرحبا به في نفس الوقت.

 

وحيى في هذا الصدد العمل الريادي الذي مكن قائدي إثيوبيا وإريتريا من العمل سويا لتطبيع علاقاتهما الثنائية، مبرزا أن عليهما التأويل على الدعم والمساندة المطلقة من قبل الاتحاد الإفريقي.

 

وأشاد بالخطوات التي تحققت في مجال إحلال السلام في جنوب السودان بفعل وساطة "الايكاد" و بدعم من الاتحاد الإفريقي، مشيرا إلى أن هذا التطور الايجابي سيكون في صلب المباحثات خلال هذه القمة.

 

و قال إن جهود الاتحاد الإفريقي لتحقيق الشفافية مكنت من تقليص نفقات التسيير بنسبة %12، ومن زيادة غير مسبوقة ومعتبرة في ميزانية الصندوق المخصص لحل الأزمات في القارة.

 

وأضاف أن أبروتوكول اتفاق منطقة التبادل الحر الإفريقية تم التوقيع عليه من قبل عدد من الدول في الوقت الذي تتجه الدول الأخرى إلى نفس الشيء، مبينا النتائج الايجابية لهذا لبرتوكول على تنمية القارة

: في كلمته خلال افتتاح الدورة 31 لقمة الاتحاد الإفريقي في نواكشوط، فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، والحكومة والشعب الموريتانيين، على احتضان هذه القمة، معبرا عن إعجابه الكبير بحسن التنظيم وبالمنشآت التي تمت تهيئتها لاحتضان هذا الحدث الهام.

 

وقال إن تنمية موريتانيا تطبعها الشفافية والوضوح وأن الضيافة الموريتانية الأصيلة جعلتهم يشعرون بأنهم بين أهليهم وذويهم، مشيرا إلى أن ذلك لم يفاجئهم نظرا لما اشتهر به هذا البلد الذي يستحق بجدارة أن يوصف بأنه بلد المليون شاعر.

 

ورحب الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي، بمشاركة الرئيس السيراليوني المنتخب في هذه القمة لأول مرة، مهنئا إياه ومرحبا به في نفس الوقت.


جميع الحقوق محفوظة ©2021   شبكة الصحفيات الموريتانيات