أطلقت   شبكة الصحفيات الموريتانيات الليلة البارحة  ال27/04/2018بفندق شنقيط بالاس منبرا  اعلاميا جديدا  عرف ب " منتدى الشبكة"  سيتناول قضايا المجتمع من زوايا مختلفة  وتطرحها للنقاش  من اجل الخروج يتوصيات تساعد في حل الأشكال.

 

 

و يمثل نشاط الليلة  النسخة الاولى من هذا المنتدى   الذي أنجز  بالتعاون مع عيادة المدينة للطب التكميلي والبديل

وتجسد برنامج  البارحة في  تندوة  فكرية حزل ظاهرة الاغتصاب في المجتمع الموريتاني باعتبارها ظاهرة خطيرة تتنامى داخل المجتمع و ضحاياها  نساء..

و في كلمتها بالمناسبة أوضحت رئيسة الشبكة السيدة اخديجه بنت المجتبى أن منطمتها استحدثت منبرا إعلاميا شهريا من خلاله تطرح جميع الإشكالات والقضايا الوطنية من أجل الخروج بتوصيات للمساعدة في حل المشاكل المختلفة سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو البيئية... مشيرة أن الاعتداء الجنسي  سلوك غريب على مجتمعنا وأخلاق تتنافى مع قيم ديننا الإسلامي الحنيف الذي وضع تشريعات رادعة و حلول مناسبة لمن يرتكب الجرم .

و بدوره ثمن مدير الصحافة المكتوبة بوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، السيد عيسى ولد اليدالي، في كلمة بالمناسبة، الدور الذي تضطلع به شبكة الصحفيات الموريتانيات في إنارة الرأي العام الوطني حول مختلف القضايا الوطنية.
وعبر عن  ارتياحه لمستوى  الحريات التي تنعم بها موريتانيا طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، و الذي تجسده حكومة معالي الوزير الاول المهندس يحي ولد حدمين على أرض الواقع.

 و خلال مشاركتها في الندوة  أوضحت فاطمة التراد نائب رئيسة الجمعية الموريتانية لصحة الام و الطفل فطمة التراد  أن مركز  الوفاء التابع لمنظمتها مهمته التكفل بالضحية ويقدم  لصالحها مجموعة من الخدمات : تبدأ بإستقبال الضحية  حال وقوع الجرم لتستفيد من إرشاد  مرشدات إجتماعية و قابلة ، مشيرة ألي أن  مركزها  متعاقد مع أطباء نفس و محامين  يقومون  بمرافقة الضحية حتي تجد حقها.. مبينة أن جميع الخدمات  المقدمة من قبل المركز مجانية .

ومساهمة منها في خدمة الضحايا ..قالت بنت رالتراد  إن  المركز يعمل بشراكة مع مفوضيات الشرطة و المستشفي الوطني و قصر العدالة ضمن وحدات تابعة له.

 

و خلال الندوة طرح " منتدى الشبكة الاشكال للنقاش  على نخبة من الفقهاء والمحامين والقضاة والبرلمانين والإعلاميين  و الاطباء و المختصين لتشخيصه ومعرفة أسبابه وكيفية معالجته.

وشكلت التظاهرة فرصة لإبراز العقوبات التي ينص عليها القانون الموريتاني في حق مرتكبي جريمة الاغتصاب، مما يشكل أقوى وسيلة لمكافحة هذه الجريمة.

تابع المشاركون في الندوة كذلك مداخلات تناولت مختلف جوانب هذه الجريمة من المنظور الشرعي والطبي.


وحضر الندوة نقيب الصحفيين الموريتانيين، والعديد من الإعلاميين، وبعض ممثلي هيئات المجتمع المدني.


جميع الحقوق محفوظة ©2021   شبكة الصحفيات الموريتانيات