الحمد لله ربّ العالمين، ولا عدوان إلّا على الظّالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد إمام المجاهدين وقائد الغرّ المحجّلين، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين.

 

قال تعالى: " قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ" (14)سورة التوبة

 

إننا "خادمات رسول الله صلى الله عليه وسلم " أعضاء شبكة الصحفيات الموريتانيات.. إذ   نتابع باهتمام بالغ المشاهد المؤلمة في القدس الشريف والمدن الفلسطينية المحتلة  وما يتعرض له إخواننا في البقاع المقدسة من ظلم وتنكيل وبطش على يد العصابة الصهيونية الظالمة المتغطرسة  التي تسعى لتهويد بيت المقدس وكسر إرادة أهله واجتثاثهم من أرضهم ـ وهيهات

 

 إنه اعتداء صارخا على كل المقدسات والقيم والثوابت  وحقوق الإنسان، في وقت  يقابل  عالميا بصمت مطبق يمثل وصمة عار على جبين الأمة بل الإنسانية جمعاء..

فإننا  نعلن ما يلي :

 

ـ إدانتنا ورفضنا واستنكارنا الشديد لهذه الهجمة الإجرامية التي يتعرض لها سكان القدس المحتلة، من تهجير وظلم لسكان حي الشيخ جراح،والقصف المتعمد للمدنين العزل:  نساء وأطفالا وشيوخا في غزة وكل المدن الفلسطينية.

 

ـ  وقوفنا إلى جانب المرابطين في المسجد الذين ينوبون عنا في الدفاع عن مسرى نبينا صلى الله عليه وسلم  أولى  القبلتين وثالث الحرمين الشريفين

في وقت نعبر فيه عن اعتزازنا وفخرنا لصمود المرابطين الأبطال في المسجد الأقصى المبارك و أهلنا الثابتين في القدس وفي حي الشيخ جراح وفي غزة التي تقصف بالصواريخ والطائرات والدبابات ونقول لهم انتم  عنوان صمود الأمة كلّها والدّفاع عن كرامتها وعقيدتها ودينها وهويّتها ونحن معكم وخلفكم ونتمنى لو كنا معكم في باحات الاقصى المبارك ، فاصبروا فإن النصر آت ، والله لا يخلف الميعاد.

 

ـ  و من هنا ندعو زملاءنا  الصحفيين و المدونين إلى تكثيف تفاعلهم مع ما يجري في المسجد الاقصى المبارك.. ليلعبوا دورهم في نصرة الأقصى؛ باعتبار ذلك يدخل دائرة  الواجب في هذه المرحلة الحرجة.. فالأقصى يستصرخكم فهبّوا لنصرته و أروا الله من أنفسكم خيرًا " وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ" صدق الله العظيم.

         

   الرئيسة: أخديجة المجتبى


جميع الحقوق محفوظة ©2021   شبكة الصحفيات الموريتانيات