نظمت شبكة الصحفيات الموريتانيات السبت06ـ 04 ـ 2019 بفندق موري سانتر ملتقى نواكشوط الإعلامي حول التغطية المهنية للانتخابات، بالتعاون مع وزارة الثقافة، واللجنة  الوطنية المستقلة للانتخابات وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة العلوم.

 وتضمن الملتقى ورشة تكوينية لصالح   30 صحفيا على التغطية المهنية للانتخابات

ويستمر  جدول أعمال هذا الملتقى  ثلاثة أيام حافلة بالنشاطات التثقيفية والفكرية تهتم في مجملها بتبيان مكانة وأهمية الصحافة كسلطة رابعة في حفظ التوازن والموضوعية في العمل الإعلامي، خصوصا ما يتعلق منه بالتغطية الإعلامية المهنية والعادلة للإنتخابات على ضوء الموسم الإنتخابي الوشيك في موريتانيا .

 

وفي كلمتها بالمناسبة رحبت رئيسة شبكة الصحفيات الموريتانيات السيدة أخديحه بنت المجتبى بضيوف الملتقى  مؤكدة أن هذا النشاط مساهمة من الشبكة  في التحضير لأهم استحقاق وطني متمثل في رئاسيات 2019 ., ذاكرة  أن  برنامج الملتقى يتضمن  جملة من الأنشطة من بينها : ورشة تكوينية لصالح ثلاثين صحفيا من مختلف المؤسسات  الإعلامية العمومية والخاصة .. إلى جانب ورشة خبراء لإعداد دليل صحفي للتغطية المهنية للانتخابات .

مع تنطيم ندوتين أولاهما  عن دور الإعلام في ترسيخ الديمقراطية والثانية حول دور المؤسسات الإعلامية في التغطية المهنية للانتخابات والحضور السياسي للمرأة الموريتانية هذا بالإضافة إلى عروض حول  اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات  و  السلطة العليا للصحافة و السمعيات البصرية. رئيسة شبكة الصحفيات الموريتانية اخديجه بنت المجتبى وفي السياق نفسه أكدت أن هدف الملتقى هو "تزويد الصحفيين بمعلومات تساعدهم في تغطية الانتخابات بطريقة مهنية ومسؤولية"، مردفة أن الانتخابات تأتي في مرحلة دقيقة وحساسة.

وبدوره نوه ممثل اللجنة الوطنية  المستقلة للانتخابات السيد حمود ولد أبوه  بضرورة إلمام الصحفي بالعلمية الانتخابية بجميع تفاصيلها.

 

أشرف على حفل الافتتاح وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة الأستاذ سيد محمد ولد محم الذي أشاد في كلمته، بتنظيم هذ الملتقي في هذا الظرف الذي تقبل فيه البلاد على انتخابات رئاسية، مستعرضا جوانب مما وصفها بالتطور الذي عرفته البلاد في مجال شفافية الانتخابات.

منبها إلي  تزامن الملتقي  مع مرحلة حاسمة من تاريخ الديمقراطية في بلادنا مؤكدا أن جو الحرية والعدالة والمساواة الذي ننعم به موريتانيا يحتاج فيه الإعلامي مهما كانت وسيلته إلى المزيد من التريث عند تناول الخبر وتحري المهنية المطلقة في تحرير المعلومة سيما وأن العالم اليوم أصبح فيه الجميع صحفيا وكاتبا نظرا لغزو العولمة لفكر الإنسان والإنتشار السريع لوسائل التواصل الإجتماعي .

 

شارك في الملتقى  نخبة من الإعلاميين العرب  في مقدمتهم  رئيس تحرير جريدة رأي اليوم  السيد عبد الباري عطوان  الذي أشاد بما وصلت إليه موريتانيا من حرية في مجال الإعلام، مستحضرا مواقفها المشرفة شعبا وحكومة.

 

 

 

 

 


جميع الحقوق محفوظة ©2019   شبكة الصحفيات الموريتانيات